الذكر الحكيم للقرآن الكريم والتجويد والقراءات واللغة العربية

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
الذكر الحكيم للقرآن الكريم والتجويد والقراءات واللغة العربية

الذكر الحكيم موقع يختص بالقرآن الكريم وبنشر علوم القراءات القرآنية والتجويد واللغة العربية والعقيدة والحديث والفقه والقاعدة النورانية ويهتم بحفظ ومراجعة القرآن الكريم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله تم بفضل الله ومنه وكرمه افتتاح موقع الذكر الحكيم للقرآن الكريم والتجويد والقراءات واللغة العربية

    فوائد منتقاة من شرح التحفة

    avatar
    عمار عبد الرحمن السعد

    المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2020

    فوائد منتقاة من شرح التحفة Empty فوائد منتقاة من شرح التحفة

    مُساهمة من طرف عمار عبد الرحمن السعد في الثلاثاء يونيو 16, 2020 1:36 pm

    السلام عليكم
    فيما يلي فوائد منتقاة من شرح التحفة الذي تمّ ليلة أمس

    1-الاسم المنقوص تحذف تنوينه في الرفع و الخفض نحو (كلكم راع )
    2-الغنة:صوت هوائي يخرج من الخيشوم لا عمل للسان فيه مركب في جسم الميم و النون، و الأفضل أن لا يوصف صوت الغنة بصوت الغزال أو نحوه فالمتقدمين ذكروا ما وصفوه مما يقابله في واقعهم و الذي قد لا يكون شائعا في المتأخرين

    3-أخذ الفقهاء القول بعدم جواز السلام على قارئ للقرآن لئلا يُشغل عن قراءته

    4-سورة الأنفال و ما قبلها يكون لها ثلاثة أوجه ان أراد القارئ أن يقرأ بعدها سورة براءة
    أما ان أراد قراءة سورة بغد براءة ثم أراد قراءة سورة براءة بعدها فله وجه الوقف فقط.

    5-ضمير المذكر الغائب لا يتغير اعرابه و إن اختلف حاله من اشباع الحركة أو التسكين أو بقاء الحركة الأصلية

    6-الأصح أنه لا يوقف على الآية الآولى من الشورى لانه لا يوقف على جزء من حروف الهجاء أول السور

    7-في بعض كتب المتقدمين يطلقون الروم على الاشمام و العكس صحيح

    8- كلمة /يومئذ/ يوقف عليها دون روم أو اشمام لإن التنوين ليس أصلي و جيئ به عوضا عن جملة محذوفة و عند الوقف يُحذفُ التنوين.
    9-الوقف على نحو /صوافّ، جانّ/ لا يسمًى عارضا لأن المد متوسط في الكلمة

    10-اللحن بتخفيف المشدد و تشديد المخفف من المختلف في نوعه و الأظهر كونه لحنا ًجليّاً

    11-الذي اختاره ابن الجزري رحمه الله هم عدم اشتراط التواتر في كل صور الأداء في القرآن ...بل هو التواتر بالجملة و إلا لما احتجنا إلى شرطي موافقة وجه من وجوه اللغة و كذا موافقة الرسم العثماني .

    12-ذكر بعض أهل العلم أن منشأ فكرة اشتراط التواتر في كل صور الأداء في القرآن هو من بعض الفرق الضالة حتى يردّوا بعض القرآن و يحكموا بعدم صحته

    13-الوقف و الابتداء ألحق متأخرا في كتب التجويد و كان من قبل مبحثا في كتب اللغة و التفسير.

    14-لا تدخل كلمة (صالح ) من قوله تعالى ((و صالح المؤمنين)) في باب المحذوف و الثابت من حروف المد على قول من رأى من العلماء بكون اللفظ مفردا لا جمعاً

    15- نصح الشيخ بقراءة متن التحفة ثم المقدمة الجزرية ثم متن السلسبيل الشافي ثم متن الطيبي ثم الانتقال إلى قراءة كتب التجويد للمتقدمين كالداني و القرطبي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 07, 2020 5:32 pm